الرئيسية / أخبار / اغتصاب كلبة في مصر على يد مجموعة من الشباب

اغتصاب كلبة في مصر على يد مجموعة من الشباب

اغتصاب كلبة في مصر على يد مجموعة من الشباب

انتشر في الاونة الاخيرة فيديو يوثق حادثة اغتصاب كلبة في الدقهلية بمصر على يد مجموعة من الشباب مما ادى لإصابتها بتهتك في الرحم  وهذا ان كان يوحي فهو يوحي الى كم الجهل الكبير وغياب العقل الذي وصل اليه بعض شبابنا في هذا اليوم .
وانعدام الرحمة في قلبوهم فهذا العمل الغير اخلاقي الشنيع لا يرضى به انسان عاقل .وكما حثنا الشرع والدين ونبينا رسول الله محمد على الرفق بالحيوان وكما ان قيل ان هنام امراءة دخلت الجنة بسبب قطة
وهذا الفيديو اشعل مواقع التواصل الاجتماعي قد لاقى نقد لادع وشديد من رواد المواقع التواصل الاجتماعي  واثار غضبهم .

ADS




واليكم بعض من التعليقات التي تعبر عن غضبهم عن هذا الموضوع :

2016-12-01_1629

تعليقات اخرى :

ADS




2016-12-01_1637

بعد انتشار هذا الفيديو لحادثة اغتصاب كلبة مدعوة ب”أنستاسيا”، والتي قال البعض إن رجلًا أو أكثر اغتصبوها، دار جدل فرعي حول حكم الشرع في مثل هذه الأمور، واستند البعض إلى أحاديث مجتزأة وآراء غير كاملة في مثل هذه الأمور.

حكم الشرع في اغتصاب الحيوانات او تعذيبهم

عن جابر رضي الله عنه قال: نهى رسولُ الله صلى الله عليه وسلم عن الضَّرب في الوجه، وعن الوَسْمِ في الوجه. رواه مسلم [1].

وفي رواية عند مسلم أيضاً: أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم مرَّ عليه حمار قد وُسِم في وجهه، فقال: (( لعن الله الذي وَسَمه )) [2].

“الحنفية” (تلامذة مذهب الإمام أبو حنيفة) قالوا : لا حد في هذه الفاحشة، حيث إنه لم يرد شيء عن ذلك في كتاب الله تعالى ولا في سنة رسوله صلوات الله وسلامه عليه، ولم يثبت أن الرسول صلى الله عليه وسلم أقام الحد على من وقع في هذه الفاحشة. ولكن يجب عليه التعزير بما يراه الحاكم من الحبس أو الضرب أو التوبيخ أو غير ذلك، مما يكون زاجرا له ولغيره عن ارتكابه.

ADS




“المالكية” (تلامذة مذهب الإمام مالك) قالوا: إن حده كحد الزنا، فيلج البكر ويرجم المحصن، وذلك لأنه نكاح فرج محرم شرعًا مشتهى طبعا، مثل القبل والدبر، فأوجب الحد كالزنا.

قال النووي رحمه الله: قال العلماء: صبر البهائم أن تحبس وهي حية لتقتل بالرمي ونحوه، وهو معنى: لا تتخذوا شيئاً فيه الروح غرضاً. أ ي لا تتخذوا الحيوان الحي غرضاً ترمون إليه، كالغرض من الجلود وغيرها، وهذا النهي للتحريم، ولهذا قال صلى الله عليه وسلم في رواية ابن عمر التي بعد هذه: ولعن الله من فعل هذا.

وعن الرفق بالحيوان قالو علمائنا وصحابتنا الكرام :

الرِّفق بالحيوان مطلوب حتى عند إزهاق روحه:
عَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ رضي الله عنه قَالَ: ثِنْتَانِ حَفِظْتُهُمَا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، قَالَ: (( إنَّ الله كتب الإحسان على كلِّ شيء، فإذا قَتَلْتُم فأَحْسِنوا القِتْلة، وإذا ذبحتم فأَحْسِنوا الذبحَ، ولْيُحِدَّ أحدُكم شَفْرتَه، فَلْيُرِحْ ذبيحتَه )) رواه مسلم [4].

قال النووي: (( هذا موافقٌ للحديث السابق في الأمر بإحسان القِتْلَةِ والذَّبْحِ، وإِحْداد الشَّفْرةِ… وفيه: استحبابُ إِضْجاعِ الغنم في الذبح، وأنها لا تُذْبَحُ قائمةً ولا باركةً، بل مُضْجَعةً؛ لأنه أرفقُ بها، وبهذا جاءت الأحاديث، وأجمع المسلمون عليه )) [6].

شاهد أيضاً

رجب الطيب اردوغان

الانقلاب التركي على رجب الطيب اردوغان بين النجاح والفشل

قيل ليلة الخامس والعشرين من يوليو الكئيبة على الدولة التركية ورئيسها رجب الطيب اردوغان لم ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *